مركز العميد الدولي للبحوث والدراسات يعقد ندوته الأسبوعية لمناقشة واقع المناهج الدراسية لعراق ما بعد داعش

1223

2017/12/25

 أقام مركز العميد الدولي للبحوث والدراسات التابع لقسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العباسية المقدسة بالتعاون مع مؤسسة بيت الحكمة والمديرية العامة للمناهج في وزارة التربية ندوة علمية تحت عنوان (مناهج مادة الاجتماعيات للمرحلة الابتدائية لعراق ما بعد داعش: قراءات مستقبلية) وذلك في يوم الجمعة الموافق (22/12/2017م) وعلى قاعة الاجتماعات الخاصة بمركز العميد الدولي، وقد تناولت هذه الندوة أهمية تقويم هذه المناهج لمرحلة ما بعد داعش ولاسيما في المناطق التي كان يحتلها هذا التنظيم المجرم.

ولتفاصيل أكثر عن هذه الندوة تحدّث (أ.د فلاح حسن الأسدي – من بيت الحكمة) قائلاً: الشكر موصول إلى مركز العميد الدولي للبحوث والدراسات على احتضان هذه الورشة اليوم لمناقشة المناهج التربوية ولاسيما مادة الاجتماعيات للمرحلة الابتدائية في مدارس التعليم العام في وزارة التربية لمرحلة ما بعد داعش فنحن نعرف جيدا المناهج التربوية التي تبانها داعش ونشرها في المناطق التي احتلها ولذلك اليوم نعمل بصورة حثيثة مع وزارة التربية لإنتاج مناهج جديدة تتضمن القيم والمهارات الجديدة التي تحاول اجتثاث قيم ومناهج داعش التي نشرتها في تلك المناطق. المناهج التي نحاول نشرها تهدف الى السلام والسلم الأهلي وكذلك المواطنة والهوية الوطنية كل هذه القيم نحاول ان نضمّنها في مناهجنا في مرحلة ما بعد داعش لأن المنهج يجب أن يكون عامل توحيد في المجتمع وليس عامل تفريق وفرقة اجتماعية وبذلك وزارة التربية ممثلة بمديرية المناهج وبيت الحكمة يعملون حثيثا كفريق واحد في هذا المجال وهي إعادة النظر في بعض المناهج في المدارس الابتدائية لمواجهة فكر داعش وقيمه التي حاول نشرها وهي مما لاشك فيه قيم منحرفة ومتطرفة الى حد كبير .

بينما جاءت إضافة (أ.د داود سلمان تدريسي في جامعة بغداد وعضو في مركز العميد الدولي للبحوث والدراسات) كالاتي: كانت ورشة عمل مهمة جدا في هذه المرحلة استطيع أن أقول عنها الفاصلة والتاريخية في تكوين المجتمع العراقي من جديد؛ إذ مر المجتمع بعد التحرير بمشاكل واخطار متعددة واهم هذه الاخطار هي غزو داعش الذي حاول تمزيق النسيج الاجتماعي العراقي قبل تمزيق المكان في العراق العظيم، هذه الورشة تعمل على مناقشة السبل والطرق المهمة التي نستطيع من خلالها التعامل مع النشء الجديد مع التكوين الأساسي والأول مع المجتمع العراقي ألا وهي الطفولة والفتوة تهتم هذه الورشة بالتعليم الابتدائي ما بعد داعش خاصة في المناطق التي حُررت.

مضيفا: هذه الورشة تجتمع لتضع رؤى وخطط تتبناها مديرية المناهج مستقبلا وتلحقها بعد ذلك ورشات أخرى تضع خطط ما بعد داعش لتجاوز كل افرازات داعش.

واختتمت (د. إسراء طالب توفيق – مديرة قسم الشؤون الإنسانية – المديرية العامة للمناهج في وزارة التربية ) قائلة : تم توجيه الدعوة لنا من مركز العميد ومؤسسة بيت الحكمة لإقامة ندوة مشتركة بما يتعلّق بمواد الاجتماعيات والتربية الدينية لخطورة هذه المادتين في مرحلة بناء عراق ما بعد داعش بدأت الندوة بمادة الاجتماعيات والتي تناولنا فيها الاجتماعيات التي كانت مؤلفة في زمن داعش والرؤى المستقبلية لإعادة بناء هذه المادة المهمة والخطيرة لمرحلة ما بعد داعش فتم اعداد ورقة عمل بما يخص موضوع الاجتماعيات فضلا عن ورقة عمل أخرى قامت بها المديرية العامة للمناهج بمشاريع عدة تتعلق بالنازحين وبناء العراق ما بعد داعش والتي تتضمن مشروع دليل الأنشطة الصفية والدليل التدريبي الخاص بمعلمي ومدرسي المناطق المحررة ومشروع التعليم الالكتروني لإعداد الدروس المحوسبة والكتب الالكترونية الخاصة بالنازحين ومشروع الملصقات والبوسترات الخاصة بمعالجة الاثار السلبية للشباب لمرحلة ما بعد داعش والمديرية على استعداد للتعاون مع العتبة العباسية المقدسة ومركز العميد الدولي المتفضل بإقامة هذه الندوة المهمة.

 

وفي ختام الندوة: تم توزيع الشهادات التقديرية من مركز العميد الدولي للبحوث والدراسات على المشاركين في هذه الندوة تثميناً لجهودهم المبذولة.

 

 

التحرير الصحفي: حيدر الدفاعي.

قسم العلاقات والإعلام/ مركز العميد الدولي للبحوث والدراسات.

المكان: جمهورية العراق/ كربلاء المقدسة- حي الإصلاح- مجمع الكفيل الثقافي.




0 تعليقات
التعليقات

اضافة تعليق

ملاحظة: لطفا التعليق يخضع لمراجعة الادارة قبل النشر.

1000/