بأربعة عشر بحثاً في الحقول الطبيعية والهندسية مجلة الباهر العلمية المحكّمة تصدر عددًا جديدًا

1299

2019/07/21

أصدر مركز العميد الدولي للبحوث والدراسات التابع لقسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العباسية المقدسة المجلد الثامن وبالعددين (الخامس عشر والسادس عشر) من مجلة الباهر العلمية المحكّمة المختصة بالعلوم الطبيعية والهندسية.

            وقد حمل هذان العددان بين دفتيهما مجموعة من الأبحاث كان عددها (أربعة عشر بحثاً) من الأبحاث العلمية الرصينة وتوزعت بين (7) أبحاث باللغة العربية، و(7) أبحاث باللغة الإنكليزية.

            وبخصوص هذين العددين بيّنت الهيأتان (الاستشارية والتحريرية): "لن يحيد الدرس العلمي عن منهجيات الفكر طالما تصبُّ روافده في المعرفة، لذلك يكشف منهاجه باطمئنان عن رؤى علمية طامحة بشغفها المتصاعد نحو الارتقاء؛ لتحقيق نهضة علمية حقيقية لبناء المجتمعات العلمية عبر ما ترسّخه طروحات الأوراق البحثية في مختلف التخصصات العلمية من معرفة هادفة، وما تحققه من نتائج ذات أثر علمي".

            وأضافت: " بهذا يتعدد الدرس العلمي وتتعدد منابعه الفكرية كاشفًا عبر خطواته التجريبية أهم الرؤى والأفكار والقيم المعرفية الداعمة إلى وجود النظرية العلمية التي يهتدي الإنسان بمنارها".

            واشارت: "على نحوٍ دال فإنّ الدراسات العلمية تبقى المنال الذي يحمل الإنسان على التفكير ويدعوه إلى التطوير؛ لأن الواقع العلمي يرفد الإنسان بالحياة ولا يريد لخطواته السكون، زيادةً على أنه الضوء الذي يمدُّ أيامه بالبقاء، وهو الفجر الذي يبثُ مسارات الحياة بالألق".

            وفي الختام: "لهذا شرعت مجلة الباهر أبوابها لكل العقول كي تتشاور في مضمار البحث العلمي وأن تقدّم دعمها للمشروع الفكري من أجل بناء الإنسان ورفده بنور العلم، خدمةً منها لمشروع الفكر المحمدي الهادف إلى بناء مجتمع يسوده العلم ويحدو به العطاء إلى ضفة الحياة الحقيقية، وتأمل مجلة الباهر أن تنال التوفيق في خطواتها الداعمة للتوجهات العلمية، وأن تطالها بركات السداد في ظل عناية مشرّفها القمر الباهر المولى أبي الفضل الامام العباس "عليه السلام".

            وللتواصل مع المجلة والاطلاع على أعدادها وتصفحها الكترونياً او المشاركة فيها يمكنكم التفضل بزيارة الرابط التالي: https://albahir.alkafeel.net/ أو البريد الإلكتروني    albahir@alameedcenter.iq




0 تعليقات
التعليقات

اضافة تعليق

ملاحظة: لطفا التعليق يخضع لمراجعة الادارة قبل النشر.

1000/