مركز العميد الدولي للبحوث والدراسات يصدر عددا جديدا من مجلته

91

2020/10/21

صدرَ حديثاً عن مركز العميد الدوليّ للبحوث والدراسات التابع لقسم الشؤون الفكرية والثقافيّة في العتبة العبّاسية المقدسة العدد (الخامس والثلاثون) من مجلّة العميد الدولية: وهي مجلة فصليّة محكّمة تُعنى بالأبحاث والدراسات الإنسانية المتنوعة.

اذ جاء هذا العدد بمجوعة من الابحاث والبالغ عددها (تسعة أبحاث)، توزعت (ثمانية) منها باللغة العربية، و(واحد) باللغة الإنكليزية.

وعن هذا العدد تحدثت الهيأتان (الاستشارية والتحريرية) قائلة:يطلّ عليكم مركز العميد الدولي للبحوث والدراسات ومجلته الرائدة مجلة العميد العلمية المحكمة بمجموعة من البحوث  الانسانية المعرفية المتنوعة ، كان تاجها المرصَّع ملف العدد الموسوم بـ(مُقَارَبَاتٌ لِسَانيَّةٌ و تربَويَّةٌ في الخِطَابِ القُرآنيِّ) قد خصَّ كتاب الله المجيد ،حاملة عبقه الفواح ،ونور هدايته وعلمه، في ثلاثة بحوث عطرة ،تمثل الاول بمصطلح الاعلامية في تطبيقاته على السور المفتتحة بالحمد دراسة في ضوء لسانيات النص، اما الثاني فخص مصطلح النسق القرآني المفهوم والوظيفة ، اما الثالث فدرس المنهج القرآني في تنمية الإنسان التربية العبادية أنموذج.

وأضافت:اما بقية بحوث العدد فتوزعت مساراتها المعرفية في حقول العلوم  الانسانية فمنها ما هو في حقل الجغرافية الصناعية وهو(صناعة الخشب والاثاث في محافظة بغداد مشاكلها وآفاقها المستقبلية )ومنها ما هو تاريخي تمثل بعنوان (الاستحضار التاريخي لكوفة الامام علي(عليه السلام)(دراسة تاريخية) .وتعلق اثنان باللغة العربية وآدابها: خص الاول الرواية فكان بعنوان (سيميائية العنوان في الرواية العرفانيّة "روايات عبد الإله بن عرفة" إنموذجا) وخص الثاني الشاعر الكبير المتنبي ووسم بـ(التردُّد في العلاقات النحويّة في شعر المتنبي قراءة في الأبعاد الدلاليّة) ووسم البحث الاخير بـ(الاسلام وشبهة الإرهاب في آيات الجهاد والحدود / دراسة تحليلية) ليكون عبقا لنهاية العدد المبدوء بالقرآن الكريم والمنتهي به.

  وتابعت: مثلما تعددت تخصصات بحوث هذا العدد تنوَّعت أيضا أقلام كاتبيه ، فنجد باحثين من جامعات عراقية متنوعة ككربلاء ،القادسية ، والمستنصرية ،وجامعة وارث الانبياء.. فضلا عن وزارة التربية/ المديرية العامة للمناهج و كذلك مديرية التربية في محافظة ذي قار.

   واختتمت: لقد سعت الهيأتان الاستشارية والتحريرية لمجلة العميد العلمية المحكمة منذ تأسيسها الى الآن ان تقدم للقارئ أفضل ما تجود به أقلام الباحثين من مختلف بلدان العالم ، وما هذا العدد الا حلقة مضافة الى حلقات التقدم والتطور المعرفي.. داعين ان ينال رضى القارئ الكريم وان يسهم في بنائه المعرفي ويزيد من وعيه الثقافي لنكون محققين الهدف الحقيقي من وراء انشاء هذه المجلة المباركة.




0 تعليقات
التعليقات

اضافة تعليق

ملاحظة: لطفا التعليق يخضع لمراجعة الادارة قبل النشر.

1000/