ندوة إلكترونيّة حول (جَدَليةُ جَمْعِ القرآنِ الكريمِ قِرَاءةٌ تَاريخيةٌ) ...

80

2020/10/30

        ضمن ملتقى السيرة النبوية العطرة نظمت دار الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) التابعة لمركز العميد الدولي للبحوث والدراسات، قسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العباسية المقدسة، ندوةٍ إلكترونية حول ((جَدَليةُ جَمْعِ القرآنِ الكريمِ قِرَاءةٌ تَاريخيةٌ) عبر منصة الــ(ZOOM)، وذلك يوم الجمعة الموافق 30/10/ 2020.

        ويُحاضر في هذه الندوة "الأستاذ الدكتور سامي حمود الحاج جاسم" التدريسي في كلية التربية- الجامعة المستنصرية، وكان في إدارة الندوة الأستاذ الدكتور "عادل نذير بيري" رئيس دار الرسول الأعظم (صلَّى اللـهُ عليه وآلِه) بدوره رحب السيد رئيس الدار أجمل الترحيب بالأستاذ الدكتور سامي حمود الحاج جاسم (دام توفيقه) والاساتذة الأفاضل المشاركين في هذه الندوة، وقد نوقشت في هذه ‏الندوة موضوعات مهمة لمجموعة من الأثارات والمحطات التي تتخلل سيرة النبي الأكرم (صلَّى اللـهُ عليه وآلِه) وعرضها على القرآن الكريم.

        وبخصوص هذه الندوة الإلكترونية أعرب الأستاذ الدكتور "عادل نذير بيري" قائلاً: "كعادتها دار الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) تباشر مهامها في ملتقى السيرة النبوية العطرة لتسليط الضوء على مجموعة من الحيثيات التاريخية والعلمية التي تتعلق بالسيرة النبوية المباركة بوصفها مصدرًا من مصادر التشريع وتُعيد قراءتها بلسان ووعي كثيرٍ من الباحثين الاكاديميين والأفاضل من أساتذة الحوزة العلمية الشريفة لتسليط الضوء على النقاط التي تتعلق بالسيرة النبوية المباركة ولا سيما النقاط التي تثير ربما إشكاليات تستحق المراقبة والقراءة وإعادة النظر على نحو يتساوق وطبيعة المرحلة الراهنة وما تتطلبه تلك المرحلة من إعادة تشكيل الوعي الإسلامي وإعادة قراءة السيرة النبوية المباركة "

        وأضاف:" دأبت دار الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) في الملتقى ملتقى السيرة النبوية وهو ملتقى فصلي على استضافة الأكاديميين والحوزويين على حدٍ سواء وإثارة مجموعة من النقاط التي تسترعي البحث وتسترعي التأمل في سبيل إعادة قراءتها قراءة علمية تخلصها لربما من الشوائب التي يمكن ان تعلق بها عن قصدٍ او عن غير قصد لذلك ملتقى السيرة هو ملتقى لإعادة القراءة وملتقى لإعادة تشكيل الوعي بالسيرة النبوية الشريفة على نحو ما تتطلبه المرحلة الراهنة".

        وأشار: "لا شك ان الإسلام اليوم بكل رموزه وحيثياته يتعرض الى هجمة فكرية شرسة تستلزم وتستوجب ان نذود بما اوتينا من قوة من فكر ومن وعي عن تلك المقولات الإسلامية وتلك الرموز الإسلامية في سبيل ترسيخ تلك المقولات في سبيل بث فكر جديد يتعلق بها".   

        وفي ختام الندوة فُتِح بابُ الاستفسارات والأسئلة التي قام الأستاذ الدكتور "سامي حمود الحاج جاسم" بدوره بالإجابة عنها وتوضيح ما يلزم توضيحه.   





0 تعليقات
التعليقات

اضافة تعليق

ملاحظة: لطفا التعليق يخضع لمراجعة الادارة قبل النشر.

1000/